> الأخبار

       
2012-12-10


أكد وزير الموارد المائية والكهرباء اسامة عبد الله، وصول إنتاجية السد من الطاقة الى حدودها القصوى لأول مرة في تاريخه بما يضمن ري المشروعات القائمة وزيادة الرقعة الزراعية وتحسين أداء السدود المشيدة علاوة على النقلة التنموية الكبرى التي شهدتها مدن التوطين. وأعلن اللواء الركن الهادي بشرى والي النيل الازرق جاهزيتهم لاستنساخ تجربة مدن التوطين في مدن الولاية كافة، وسمى مدن المتأثرين بـ(أم درمان أخرى) تقف شاهداً على الانصهار وادارة التنوع، واشاد بوقفة المهجرين خلف مشروع التعلية وصبرهم على التهجير وشكرهم على نعمة التعمير وقال: (لم يرتفع صوت واحد يقول انا ما مارق من هنا) وباهي الوالي في احتفالية بمرور
الذكرى (46) لافتتاح المرحلة الاولى من سد الروصيرص أمس، بانجاز المشروع بمراحله كافة في التواقيت الزمنية المحددة بما فيها ترحيل المتاثرين. إلى ذلك، شهدت الاحتفالية تكريماً لكل من اسرة الزعيم الازهري رئيس مجلس السيادة ابان افتتاح المرحلة الاولى للخزان، والمهندس الريح عبد السلام أول مهندس مقيم للمشروع.

 

 

حقوق الطبع والنشر محفوظة لوحدة تنفيذ السدود 2012