> الأخبار

       
2012-04-25


شهد نائب ريئس الجمهورية الدكتور الحاج ادم ووزير الكهرباءوالسدود اسامة عبدالله توقيع عقودات تنمية ولاية النيل الازرق بمدينة الروصيرص
وقال نائب الريئس ان توقيع عقود تنمية النيل الازرق غطت إحتياجات المواطن بالولاية مشيراً إلى أن مشروع تعلية الروصيرص يعتبر دعماً حقيقياً لإقتصاد السودان موضحا بان المشاريع التنموية ستمضى رغم انف مالك عقار وأعوانه الذين إختاروا خيار التمرد وقال أن ولاية النيل الأزرق غنية بالموارد مضيفاً بأنه سيتم إستغلالها من أجل رفاهية المواطن
من جانبه أكد أسامة عبدالله ان تعلية الروصيرص التى شارفت على الإنتهاء تمكن السودان من إستغلال حصته من مياه النيل ومضاعفة الطاقة المنتجة من المياه واستزراع مساحات جديدة قال انها تتجاوز الالاف الأفدنة مشيرا بان الوحدة اوفت بكافة التزاماتها فى تنفيذ مشاريع اعادة التوطين وتوفير الخدمات
وقال نائب رئيس الجمهورية الدكتور الحاج يوسف آدم لدى زيارته امس لمجمع سدى اعالى عطبرة وستييت أن هذه المشاريع من مشاريع التنمية المهمة فى البلاد ويمثل ملحمة حقيقية من ملاحم بطولات الشعب السودانى ويضاف للإنجازات التى حققها أبناء السودان فى مختلف الأصعدة وقال أن العمل يسير بصورة جيدة مشيراً إلى تعاون الإخوة الأصدقاء من الدول الصديقة والشقيقة التى شاركت فى تنفيذ هذا المشروع الذى يعد إضافة معتبرة للتوليد الكهرباء المائى والذى يسهم بدوره فى دفع عجلة الإنتاج للقطاعات الزراعية والصناعية وزيادة رقعة الإنتاج الزراعى كما أنه يسهم فى تنمية ولايتى القضارف وكسلا وأشاد نائب الرئيس بالمجهودات التى يبذلها الأخوة فى وحدة السدود والعاملين والشباب فى هذا المشروع مهنياً الشعب السودانى عامة ومواطنى ولاية كسلا والقضارف بهذا الإنجاز وأكد نائب الرئيس دعم الدولة لمشاريع التنمية وحماية الوطن من الأعداء مشيراً إلى أن الرد عليهم سيكون (بالسنان) ومزيداً من مشاريع التنمية.
وأوضح وزير الكهرباء والسدود أسامة عبدالله أن الزيارة تأتى فى إطار تفقد العمل من سدى أعالى عطبرة وسيتيت مشيراً إلى أن الهدف منها الوقوف على العمل ودفع مسيرته وتزييل العقبات وقال أسامة أن الزيارة سيكون لها الأثر الإيجابى والكبير فى رفع الروح المعنوية وسط العاملين مضيفاً إلى أن المشروع سيمثل دفعة قوية للإقتصاد السودانى وأهل المنطقة وسيستمر العمل حتى ينجز فى مواعيده وكشف أسامة أن ملء البحيرة سيبدأ فى سبتمبر 2014م وستكون بداية أول توربينة فى نوفمبر 2014م وسيكتمل العمل فى المشروع 2015م.
وشكر أسامة شركاء التنمية من الشركات الصينية والصناديق العربية الممولة وبنك التنمية الإسلامى وصندوق أوبك وحكومة الجزائر لإسهامها فى سد مروى وتعلية الروصيرص والعمل بسدى أعالى عطبرة وسيتيت .

 

 

حقوق الطبع والنشر محفوظة لوحدة تنفيذ السدود 2012