> الأخبار

       
2010-08-11

الروصيرص: جمال محمد على
تتسارع وتيرة العمل بمشروع تعلية سد الروصيرص لإنجاز عدد من العمليات الهندسية قبل حلول موسم الخريف والذي بدت بواكيره في بعض أجزاء الولاية وتعتبر الأمطار مؤثراً ذا اهمية بالنسبة لمشروع التعلية ليس بسبب الحركة كما يعتقد كثيرون ولكن لاعتبارت فنية تتمثل في نسبة الرطوبة التي تنفذ من خلالها الردميات حيث يعمل المقاول على معادلة الرطوبة بينما تقوم الأمطار بتغيير هذه المعادلة الأمر الذي يضطره للتوقف عن العمل ومعاودته عند توقف الأمطار لعدة أيام.
وهذه المسألة لا تمثل هاجسا ولا معوقا لإمكانية إنجاز المشروع في موعده بحسب المهندس المقيم خضر محمد قسم السيد إذ تم وضعها في الاعتبار عند وضع برنامج العمل
وهناك مبشرات بانتهاء العمل في موعده منتصف 2012م اجملها الخضر لمجلة (سد مروي) في عدة نقاط منها اهتمام وحدة المتابعة بالبرنامج الزمني الموضوع والمتفق عليه بين وحدة تنفيذ السدود والمقاول، اضافة لعدم توقف العمل في الأعمال الخرصانية في موسم الخريف.
مشيرا في ذات الوقت الى الفراغ من إعادة تأهيل 3 بوابات من خمس بوابات حيث تعتبر هذه العملية من أكثر العمليات صعوبة، بجانب اتمام حوالي 34% من الأعمال الخرصانية..
مؤكدا ارتفاع معدل الردميات الترابية اليومي إلى أكثر من 40.000 متر مكعب وهذا من شأنه الوصول إلى أعلى من المعدل المطلوب وهو 900.000 متر مكعب شهريا حال استمرار العمل بهذه الوتيرة بحسب الخضر..
مبينا انها طفرة كبيرة في العمل إذ تراوحت نسبة الردميات الترابية طوال الفترة الماضية بين 15 ـ 25 ألفاً.‹.
يشار إلى ان استشاري مشروع تعلية سد الروصيرص هي شركة (SMEC) وهي واحدة من الشركات العالمية الرائدة في مجال الاستشارات الهندسية والتنمية ولها ما يقارب من الـ(40) عاما من الخبرة وتحظى بسمعة دولية واسعة.(SMECومما يجدر ذكره أنه قد تم ترحيل قرية العمارة قراش القريبة من موقع العمل إلى موقع مؤقت قريب من الموقع المقترح للمدينة السكنية المقترحة لاعادة توطين 12 قرية خمس منها غرب المشروع وسبع إلى الشرق منه، وقد جسدت عملية الانتقال معاني الوحدة والسلام والتمازج الاجتماعي بين مكونات المنطقة.

 

 

حقوق الطبع والنشر محفوظة لوحدة تنفيذ السدود 2012